الأربعاء، 16 أبريل، 2014

كان مكتوب اننا نتلاقي

من وسط ألوف.. عاشق ملهوف
فسنين الغربة السراقة
وبرغم الشوف .. والعين بتطوف
ملقاش في الناس.. ناس تتلاقي
و أما المكتوب أنّ أوانه.. و القلب اتشرّخ بأنينه
لقي قلب بيضوي فليل حالك.. كان فاكره هيطغي علي سنينه
قالها سكنك حضني و داري.. بين دراعاتك راح ابنيه
و فقلبي لِك قصر ملوكي.. محدش قبلك ساكن فيه
دانا كنت شوية أشلاء .. اتلموا في حضنك بقوا حاجة
و بصوتك ردت لي الروح.. واديا لايدك محتاجة
يا وهبة العمر اللي فات.. تضوي السنين الباقية نور
يا زرع نبت بالخضار في صدر كان كما أرض بور
يا حبة القلب اللي التقيته في عيونك
عاشقك انا و مجنونك
صدري براحك .. مددي.. وفضفايرك افردي
قلبي لقاكي قبلته.. وعنيكي محراب مسجدي
اتنهدي.. ردي الدفا للدم اللي ساري في العروق
خليني افوق .. وخديني بجناحك نطير لفوق
دانا من وسط الوف .. عاشق ملهوف .. في سنين الغربة السراقة
و برغم الشوف .. وسنين الطوف
كان مكتوب .. اننا نتلاقي

الثلاثاء، 21 يناير، 2014

قبل اللقطة .. بحدوتة

هذه الحدوتة تخيلية بالكامل.. ولكنها عن شخص حقيقي أكثر من اللازم
له مني التحية و الاحترام
=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=×=
اتولد.. بدون سابق تخطيط.. لا تخطيط لميلاده.. ولا لوجوده في الحياة بعد ما اتولد
اول ما فتح عنيه فتحها ع الزحمة .. زحمة في البيت ..  زحمة في الشارع .. زحمة زحمة زحمة..
اول ما  قدر يتحرك.. كانت نهاية علاقته بحضن أمه .. بقت الأرض أمه.. عليها يلعب و يعيط وياكل و ينام .. اول ما قدر يصلب حيله و يقف علي رجليه.. راح ع الورشة.. التعليم مش فكرة مطروحة أساسا.. اشتغل و ساعد ابوك في مصاريف اخواتك.. انت راجل.. راجل عنده سبع سنين.. مطلوب منه يشتغل شغل راجل و يتعاقب عقاب راجل و يتكلم كلام راجل وميعيطش .. لأنه راجل.
و لأنه راجل.. مينفعش يشتكي .. مينفعش يتألم .. و لأنه راجل .. عمل زي الرجالة اللي حواليه .. و هو عنده عشر سنين شرب أول سيجارة .. و السيجارة خلته يجرب الحشيش.. و لدهشته الشديدة كان فيه أخيرا مكان ممكن يبقي فيه لوحده.. مكان هادي.. مش دوشة زي البيت و الشارع و الشغل..
الشغل المتعب.. المؤلم .. يمكن حداد .. يمكن ميكانيكي .. يمكن سمكري.. جسمه بيوجعه.. "خد بورشامتين ياض"
اخد برشامتين.. يااااااااااااااه.. اخيرا ممكن ميحسش بالوجع
كبر .. و بقي طول و عرض .. بقي الناس تصاحبه عشان يتخانق معاهم لو اتخانقوا ويحوش عنهم لو حد جه عليهم.. يمكن حد قرب منه عشانه بس اكيد  قليل.. دنيته مفيهاش حاجة ببلاش .. الدنيا واجبات.. واجب عندي و المرة الجاية عندك.. عمره ما حس ان حد حاسس بيه
لحد ما سمع مطرب .. مطرب ميعرفوش .. بيغنيله هو .. بيقول كل اللي تاعبه.. مبقاش مصدق ان حد حاسس بيه كده.. و عارف متاعبه كلها كده
مبقاش يسمع غيره .. و بالذات الغنوة دي
لحد ام في يوم.. و في فرح يمكن محلمش في يوم يبقي فيه اكتر من معزوم.. لقاه قدامه.. هو المطرب .. هي الاغنية.. مبقاش مصدق.. طلع ع المسرح بنفسه يتأكد.. حضنه .. طلب من كل الموجودين يحيوه.. كان عايز يقول لكل  واحد فيهم ان الراجل ده عارف اللي واجعني و ياما واساني و انا تعبان.. اسلوب تعبيره مختلف شوية؟؟ بس ده اللي يعرفه..
قال بعلو حسه: عليا النعمة انت فنان مية المية المية ..  و أسيادنا راضيين عليك

عرفتوه؟؟

مصدر الصور https://www.facebook.com/Ragel.Sheba